صوت المسلم الحر

حياكـــم اللـــه وبياكـــم يا أحبـــاب فى المنتدكـــم صوت المسلم الحر أهلا وسهـــلا بكـــم...الموقع لا زال تحت الأنشاء
 
StartseiteGalerieSuchenMitgliederNutzergruppenAnmeldenLogin

Austausch | 
 

 بشارة بمحمد صلي الله علية وسلم فى الكتب السبقة(2)

Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach unten 
AutorNachricht
abu alfonon
Admin
avatar

Männlich عدد الرسائل : 161
العمر : 28
الموقع : http://voice.ibda3.org
العمل/الترفيه : بدون عمل بس طلب علم مبتدأ
المزاج : http://voice.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08.11.08

BeitragThema: بشارة بمحمد صلي الله علية وسلم فى الكتب السبقة(2)   Di Nov 11, 2008 7:37 am

السلام علايكم ورحمة الله وبركاته




النبوءة الثالثة:
جاء في سفر التكوين الإصحاح ٢١ العدد [13 – 21]: "وابن الجارية أيضا سأجعله أمة لأنه نسلك. فبكر إبراهيم صباحا وأخذ خبزا وقربة ماء، وأعطاهما لهما وأعطاهما جر واضعا إياها على كتفها والولد وصرفها ومضت وتاهت في برية بئر سبع. ولما فرغ الماء من القربة طرحت الولد تحت إحدى الأشجار. وجلست مقابلة بعيدا نحو رمية قوس لأنها قالت لا انظر موت الولد فجلست مقابلة ورفعت صوتها وبكت. فسمع الله صوت الغلام ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها يا هاجر لا تخافي لأن الله سمع لصوت الغلام حيث هو. قومي احملي الغلام وشدي يدك به لأني سأجعله أمة عظيمة. وفتح الله عينيها فأبصرت بئر ماء فذهبت وملأت القربة ماء وسقت الغلام. وكان الله مع الغلام وكبر وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس. وسكن في برية فاران وأخذت له أمه زوجة من ارض مصر".

وهذا النص يحكي قصة هاجر ـ عليها السلام ـ وقصة بئر زمزم، وهم وضعوا كلمة بئر سبع ليصرفوا النص عن مكة المكرمة، وما فلحوا. ففي النص برية "فاران" (2) وهي مكة بالعربية، ثم لم يتكلم أحد عن أن هاجر كان لها ولأبنها وجود في بئر سبع ـ من أرض فلسطين ـ بل كل المصادر تقول أنه سكنت الحجاز.

في النص أن الله سيجعل ولد الجارية (هاجر) أمة، وفي "سأجعله أمة عظيمة". ولم يحدث أن كان أحدا من نسل إسماعيل عليه السلام أمة إلا في عهد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ،والأمة عند الله هي التي تعرف الحق وتتبعه.


النبوءة الرابعة:
في سفر التثنية الإصحاح الثالث والثلاثون عدد [1 – 2]: "هذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته. فقال جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتى من ربوات القدس وعن يمينه ناره شريعة لهم" وذلك في التوراة طبعة 1865م.

هذه النبوءة تتحدث عن أماكن ثلاثة ظهرت فيها ثلاث نبوات، جبل سيناء حيث ظهرت نبوة موسى، وجبل سعير أو ساعير حيث ظهرت نبوة المسيح عيسى بن مريم، وجبل فاران بمكة حيث ظهرت نبوة محمد عليه السلام (2).

ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من سلالة النبي إسماعيل بن إبراهيم الذي قيل عنه في سفر التكوين إصحاح 21 عدد [20 – 21] طبعة 1865م: "وسكن في برية فاران وأخذت له أمه زوجة من أرض مصر". وفي التوراة السامرية أيضا 21: "وسكن في برية فاران وأخذت له أمه امرأة من أرض مصر".

وهذه الأماكن الثلاثة التي ظهرت فيها النبوات هي نفسها المذكورة في القرآن الكريم في سورة التين قال تعالى: "والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين"

فوادي التين والزيتون في فلسطين في سعير حيث ظهرت نبوة المسيح وطور سينين فيه ظهرت نبوة موسى والبلد الأمين مكة وفيه ظهرت نبوة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ.


النبؤة الخامسة:
في سفر التكوين الإصحاح السابع عشر العدد 20: "وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه أنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا اثني عشر رئيسا وأجعله أمة كبيرة "

هذا النص التوراتى يذكرنا بدعاء إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وهما يرفعان قواعد بيت الله فى مكة: "ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم * ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم" (البقرة: 128 – 129) واستجاب الله لدعاء إبراهيم وإسماعيل فجعل في ذرية إسماعيل أمة كبيرة جدا أسسها نبي من أولاد إسماعيل وهو محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأن الأمة لا تكون كبيرة في ميزان الله تعالى إلا بنبوة تقوم فيها وتتبعها هذه الأمة.

ويلاحظ أن النص في التوراة السامرية ورد بقول: "وفي إسماعيل استجبت منك هوذا أباركه وأثمره جدا جدا اثني عشر رئيسا يلد وسأجعله شعبا عظيما".

ويلاحظ أن كلمة جدا جدا باللغة العبرانية تعني "بماد ماد" وشعب كبير باللغة العبرية تعني "لجوي جدول" واليهود كانوا يستخدمون دائما حساب الجمل في بيان مرادف الكلمات وهو حساب عددي وكل من "بماد ماد" و "لجوي جدول" حروفها اثنان وتسعون في حساب الجمل و"محمد" حروفها ايضا اثنتان وتسعون.


تعليل بداخله بشارات أخرى:
(والبعض يطالبنا بالكشف عن النص الصريح الذي يبشر بمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ويبين بجلاء اسمه وصفته التي لا ينازعه فيها أحد، ويحول دون تحقيق ذلك أمران متعلقان بالكتاب المقدس وتراجمه، وهما لا يعزبان عن فهم المتضلعين في كتب القوم المقدسة، الذين يدركون السبب الذي أضاع أو أغمض كثيراً من البشارات الكتابية.

أولهما: أن لأهل الكتاب عادة في ترجمة الأسماء إلى معانيها، فيوردون في الترجمة المعنى دون الاسم، وقد يزيدون تفسيراً للعبارة، ويقحمونه في النص.

ولكم ضاع بسبب هذا الصنيع من دلالات واضحات، منها نبوءة المسيح عن البارقليط، والذي تسميه التراجم الحديثة: "المعزي"، ومنها بشارة النبي حجي بمقدم "محماد" التي ترجمها المترجمون بمشتهى، فضاعت الكثير من دلالات قول النبي حجي: "ويأتي مشتهى كل الأمم" [حجي 2/7].

ونحوه ما جاء في المزامير [84/6] عندما ذكرت المزامير اسم مدينة المسيح القادم، أسمتها: وادي بكة [בְּעֵמֶק הַבָּכָא]، وتقرأ: "بعيمق هبكا"، فترجمها المترجمون إلى العربية إلى وادي البكاء، وترجمتها نسخة الرهبانية اليسوعية إلى "وادي البَلَسان"؛ لتضيع دلالتها على كل عربي يعرف أن بكة هي بلد محمد صلى الله عليه وسلم، {إن أول بيتٍ وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدًى للعالمين} (آل عمران: 96).

وضرب رحمة الله الهندي في كتابه الماتع "إظهار الحق" لهذا الصنيع من المترجمين ثلاثة عشر مثالاً قارن فيها بين طبعات مختلفة للكتاب المقدس، ليقف منها على أثر هذا الصنيع في ضياع دلالات النصوص، منها:

أنه جاء في الطبعة العربية (1811م) "سمى إبراهيم اسم الموضع: مكان يرحم الله زائره" (انظر التكوين 22/14) فاسم المكان العبراني أبدله المترجم بمعناه، وفي طبعة (1844م) العربية قال: "دعا اسم ذلك الموضع:"الرب يرى"، وبذلك ضاع الاسم الصحيح، واختلفت المعاني، ومثله كثير... ثم يقول رحمة الله الهندي: "فهؤلاء المترجمون لو بدلوا في البشارات المحمدية لفظ رسول الله بلفظ آخر، فلا استبعاد منهم".
(2) وتكلم قاموس الكتاب المقدس أن فاران صحراء جنوب فلسطين بين سيناء وسيعير وهذا أمر ظاهره الخطأ، والصحيح أنها مكة المكرمة، وفي نبوءات أخرى جاء اسم مكة صريح (بكة). وقد ورد تحقيق هذا الأمر بهامش كتاب إظهار الحق للعلامة رحمة الله الهندي. صفحة 1134 الجزء الرابع طبعة إدارة البحوث بالسعودية
اكتفي بهذا السرد البسيط حتي لا اطيل حتي لايمل القارئي ولكن اضع خريطة قديمة تثبت صحة ما سردت
في سفر التثنية الأصحاح 33 العدد الثاني :


(الفانديك)(التثنية)(Dt-33-2)(فقال.جاء الرب من سيناء واشرق لهم من سعير وتلألأ من جبال فاران وأتى من ربوات القدس وعن يمينه نار شريعة لهم.)



فقال : جاء الرب من سيناء . وأشرق لهم من سعير . وتلألأ من جبل فاران . وأتى من ربوات القدس

وعن يمينة نار شريعة لهم

ويحكم أيها المسيحيين .. وهل بعد هذا الحق .. حق ..؟؟

لم تنكرون هذا .. ؟؟ لم تنكرون أمر الله ..؟؟ لم تجحدون ..؟؟ ولم المكابر ..؟؟

هل تتحملون النار ؟؟ هل تتحملون النار ..؟؟ أم ليس لنا موعد مع الله سبحانة ..؟؟

أنظروا هذة الخريطة التي رسمها شخص غير مسلم .. لا يعلم ما هي أهميتها وماذا سيكون خلفها ..

دمرت وخذلت كل من كان يكذب بأن جبل فاران لا يقع قرب مدينة الرسول علية الصلاة والسلام
هذة الخريطة رسمت بخط اليد ونشرت عام 1685 م في باريس


أنظروا الشكل البيضاوي . الذي يحدد الجبال



والأن خريطة المملكة العربية السعودية



قال سبحانة :

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ


الحق أبلج .. فلا تنكر الحق يامسيحي .. لن ينفعك أحد ..

أتبع عقلك ولا تتبع عقول الأخرين

منقول

وبارك الله فيكم تقبلو حيات أخوكم فى الله أبو الفنون المغربى Smile Smile abu_alfonon@live.nl
Nach oben Nach unten
Benutzerprofil anzeigen http://voice.ibda3.org
salafo salih

avatar

عدد الرسائل : 21
تاريخ التسجيل : 02.12.08

BeitragThema: Re: بشارة بمحمد صلي الله علية وسلم فى الكتب السبقة(2)   Fr Dez 05, 2008 12:50 pm

مشكورررررررررررررر أخى بارك الله فيك


Nach oben Nach unten
Benutzerprofil anzeigen
 
بشارة بمحمد صلي الله علية وسلم فى الكتب السبقة(2)
Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach oben 
Seite 1 von 1

Befugnisse in diesem ForumSie können in diesem Forum nicht antworten
صوت المسلم الحر :: ¸ ~¤®§][©][ قسـم النصـرانيــات ][©][§®¤~ ¸ :: ["] هـل بشـر الكتاب المقـدس بمحمد صلى الله عليه وسلم وبالقرأن ["]-
Gehe zu: