صوت المسلم الحر

حياكـــم اللـــه وبياكـــم يا أحبـــاب فى المنتدكـــم صوت المسلم الحر أهلا وسهـــلا بكـــم...الموقع لا زال تحت الأنشاء
 
StartseiteGalerieSuchenMitgliederNutzergruppenAnmeldenLogin

Teilen | 
 

 الرد على الشبهة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم احتقر الأعمى؟

Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach unten 
AutorNachricht
abu alfonon
Admin
avatar

Männlich عدد الرسائل : 161
العمر : 28
الموقع : http://voice.ibda3.org
العمل/الترفيه : بدون عمل بس طلب علم مبتدأ
المزاج : http://voice.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08.11.08

BeitragThema: الرد على الشبهة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم احتقر الأعمى؟   Fr Nov 14, 2008 3:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الموضوع: هل احتقر النبي صلى الله عليه وآله وسلم الأعمى؟
الشبهة
ورد في القرآن قوله تعالى: {عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءَهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى * أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى * فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى * وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى * وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى * وَهُوَ يَخْشَى * فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى} [عبس 1 :10]. روي أن أحد الصحابة، وهو ابن أم مكتوم أتى نبي الإسلام [صلى الله عليه وآله وسلم] وهو يتكلَّم مع عُظَماء قريش، فقال له: "أَقرِئني وعلّمني مما علّمك الله"، فلم يلتفت النبي محمد [صلى الله عليه وآله وسلم] إليه وأعرض عنه، وقال في نفسه: "يقول هؤلاء الصناديد إنما اتَّبعه الصبيان والعبيد والسفلة"، فعبس وجهه وأشاح عنه، وأقبل على القوم الذين كان يكلمهم. ونحن نسأل: كيف يراعي نبي الإسلام [صلى الله عليه وآله وسلم] أصحاب الجاه ويرفض الفقير والمسكين، ويقطب وجهه للأعمى؟ أين هو من المسيح الذي لما جاءه الأعمى أحاطه بعطفه ورعايته وأعاد إليه البصر؟

الرد عليها

مركز الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية


حديث ابن أم مكتوم كما في المصادر:
"ذكر غيرُ واحد من المفسرين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يومًا يخاطبُ بعض عظماء قريش، وقد طمع في إسلامه، فبينما هو يخاطبه ويناجيه إذ أقبل ابنُ أم مكتوم -وكان ممن أسلم قديمًا- فجعل يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء ويُلِحُّ عليه، وودَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنّ لو كف ساعته تلك ليتمكن من مخاطبة ذلك الرجل؛ طمعًا ورغبة في هدايته. وعَبَس في وجه ابن أم مكتوم وأعرض عنه، وأقبل على الآخر، فأنزل الله عز وجل: {عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الأعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى}"(1)
وكما ترى فإنه ليس في القصة ما ورد في السؤال من أنه صلى الله عليه وآله وسلم راعى قول هؤلاء الصناديد: إنما اتَّبعه الصبيان والعبيد والسفلة فعبس وجهه بناء على ذلك.
كما أنك واجد في معظم المصادر أن ابن أم مكتوم ألَحَّ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما طلب إلحاحًا شديدًا.

نبي الرحمة والدعوة:
ومن ثَمَّ فإن تفسير الداعي إلى هذا التصرف من النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنَّه احتقار الأعمى أو ميل للأغنياء على حساب الفقراء تفسير بعيد، ويزيد هذا التفسير بعدًا ما لو نظرنا إلى شأنه صلى الله عليه وآله وسلم في رعايته للفقراء من أصحابه وغيرهم، وانظر كيف عامل صلى الله عليه وآله وسلم بلالاً الحبشي ورفعه واتخذه مؤذنًا له، بل انظر إلى حفاوته بابن أم مكتوم رضي الله عنه ذاته فهو الرجل الذي ولاَّه النبي صلى الله عليه وآله وسلم على المدينة نحو ثلاث عشرة مرة(2) فكيف يقال: إنه اعتراه شيء من احتقاره؟
وإنما كان شأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم الحرص على دعوة الناس للدين وهدايتهم إليه، الفقير منهم والغني، كذلك ففي الوقت الذي يكون للفقير مكان في هداية الله فإن للغني في ذلك حقًّا بخلاف ما يزعم من أن الغني لا يدخل ملكوت السماوات (3)، وتوجيه الدعوة إلى فريق دون آخر ليس سنن الراشدين.

ترجيح بين مصلحتين:
إذن فالقضية أن ابن أم مكتوم ألَحَّ -غير ملتفت لما يقتضيه الحال- في طلب الاستفسار عن شيء من أمور دينه في وقت كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم منشغلاً بدعوة غيره ممن لو قُدِّرت لهم الهداية لكان ذلك مدعاة أن يهتدي بهداهم أقوام، ومن ثَمَّ رجح النبي صلى الله عليه وسلم المصلحة الشرعية في الحرص على هدايتهم على المصلحة الحاصلة من الجواب على أسئلة ابن أم مكتوم، خصوصًا وأن علاقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بابن أم مكتوم ممتدة، فرأى أن إيثار هداية الأبعد الذي يصعب تداركه أولى من هداية القريب السهل المنال.
لكن القرآن وجَّه النبي صلى الله عليه وسلم إلى أنه قد يكون وراء الظواهر ما لا يبدو من أول وهلة؛ فنزلت هذه السورة تُعَلِّم رسول الله صلى الله عليه وسلم الموازنة بين مراتب المصالح، ووجوب الاستقراء لخفياتها كي لا يفوت مهم مهمًّا آخر، وتنوه الآيات بشأن الإيمان وأن الإنسان الذي لا يؤمن بالله مهما بلغ غناه ومنصبه أقل شأنًا من المؤمن ولو فقيرًا أعمى.(4)
ثم لا يفوتنا أن إثبات مثل هذه الآيات في القرآن الكريم حُجَّة على انفصال القرآن الكريم عن شخص النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فإن رجلاً يؤلف كتابًا لا يليق به أن يُثْبِت فيه عتابه الذي يعاتبه له ربه.





تقبلوا تحيات أخوكم فى الله أبو الفنون المغربى abu_alfonon@live.nl
الهوامش:
---------------------------
(1) تفسير ابن كثير 8/319، وراجع ما ورد من الآثار بهذا الشأن في تفسير الطبري 24/218، ومستدرك الحاكم 3/399.
(2) الإصابة 4/600، 601.
(3) جاء في إنجيل لوقا: "وسأله رئيس قائلا أيها المعلّم الصالح ماذا اعمل لأرث الحياة الابدية. 19 فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحًا.ليس أحد صالحًا إلا واحد وهو الله. 20 أنت تعرف الوصايا.لا تزن.لا تقتل.لا تسرق.لا تشهد بالزور.أكرم أباك وأمك. 21 فقال هذه كلها حفظتها منذ حداثتي. 22 فلما سمع يسوع ذلك قال له يعوزك أيضًا شيء.بع كل مالك ووزع على الفقراء فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعني. 23 فلما سمع ذلك حزن لأنه كان غنيًا جدًا. 24 فلما رآه يسوع قد حزن قال ما أعسر دخول ذوي الأموال إلى ملكوت الله. 25 لأن دخول جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله. 26 فقال الذين سمعوا فمن يستطيع أن يخلص. 27 فقال غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله" [لوقا 18: 25]
(4) التحرير والتنوير (30/90)
Nach oben Nach unten
Benutzerprofil anzeigen http://voice.ibda3.org
 
الرد على الشبهة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم احتقر الأعمى؟
Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach oben 
Seite 1 von 1

Befugnisse in diesem ForumSie können in diesem Forum nicht antworten
صوت المسلم الحر :: ¤®§[©][ الـرد على الإفتراءات الموجهة ضـد الإسـلام العـظيم ][©[§®¤ :: ["][ الرد على شبهات حول محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته ]["]-
Gehe zu: