صوت المسلم الحر

حياكـــم اللـــه وبياكـــم يا أحبـــاب فى المنتدكـــم صوت المسلم الحر أهلا وسهـــلا بكـــم...الموقع لا زال تحت الأنشاء
 
StartseiteGalerieSuchen...MitgliederNutzergruppenAnmeldenLogin

Austausch | 
 

 هل أطلق لفظ "أبن العلي " على المسيح وحده أم شاركه غيره

Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach unten 
AutorNachricht
abu alfonon
Admin


Männlich عدد الرسائل : 161
العمر : 27
الموقع : http://voice.ibda3.org
العمل/الترفيه : بدون عمل بس طلب علم مبتدأ
المزاج : http://voice.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08.11.08

BeitragThema: هل أطلق لفظ "أبن العلي " على المسيح وحده أم شاركه غيره   Mi Dez 03, 2008 11:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم


أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وخاتم الأنبياء وسيد المرسلين ، وأشهد أن المسيح عيسى بن مريم ( المدعو/ يسوع) هو عبد الله ورسوله إلى بني إسرائيل .



يستدلل بعض النصارى ببعض الألفاظ ليحتج بها على خصوصية و البنوة المسيح عليه السلام و منها أبن العلي و الابن الوحيد و البكر و الابن الحبيب و سرّّ الرب بالمسيح و كونه في حضن الأب

******

1/ يزعم النصارى بأن المسيح هو أبن العلي كما هو المذكور في العهد الجديد و بالتالي يدل على وجود طبيعة لاهوتية في المسيح
لكن بعد تفتيش العهد القديم و العهد الجديد نجد بأن لفظ أبن العلي قد شاركه فيه غيره و مثال على ذالك:

كما ورد بسفر مزمور 82/6 ((و بنو العلي كلكم ))

كما أطلق على تلاميذ المسيح في لوقا 6/35 (( أحبوا أعدائكم, و أحسنوا و أقرضوا, و أنتم لا ترون شيأ, فيكون أجركم عظيماَ, و تكونوا بني العلي ))

فهل يمكن أن نعتبر هؤلاء الحكام و تلاميذ و غيرهم أيضا فيهم طبيعة لاهوتية

******

2/ يزعم النصارى بأن المسيح هو أبن الحبيب كما هو المذكور في العهد الجديد و خاصة للمسيح عليه السلام فقط فهو يتفضل عليهم بطبيعة الحب الله له

لكن بعد التفتيش و البحث في العهد القديم و الجديد نجد بأن شارك كثيرون المسيح في هذا اللقب طبقا للآتي:

ورد في سفر التثنية 33/12 عن بنيامين (( ولبنيامين قال: حبيب الرب يسكن لديه آمنا, يستره طول النهار و بين مسكنه يسكن ))

و رد في سفر دانيال 9/23 من قول جبريل لدانيال (( في ابتداء تضرعاتك خرج الأمر.و أنا جئت لأخبرك أنت محبوب ))

ورد في سفر دانيال 10/9 (( يا دانيال أيها الرجل المحبوب ))

و أيضا 10/19 (( و قال لي لا تخف أيها الرجل المحبوب سلام لك ))

ورد في سفر نحميا 13/23 (( و كان محبوب إلى إلهه ))

و سفر صومائيل الثاني 12/24-25 (( فولدت أبنا فدعا أسمه سليمان. والرب أحبه و أرسل بيد ناثان النبي و دعي أسمه – يديديا --- من أجل الرب )) ويديديا معناه حبيب الله

و ورد في سفر هوشع 11/1 (( لما كان إسرائيل غلاما أحببته و من مصر دعوته أبني ))

و في سفر أشيعيا 23/9 (( بمحبته ورأفته فهو افتداهم و رفعهم و حملهم كل أيام القديمة ))

و في سفر الأيام الثاني 9/8 (( لأن إلهك أحب إسرائيل ))

و في سفر ملاخي 1/1-2 ((وهي كلمة الرب لإسرائيل عن يد ملاخي, أحببتكم قال الرب: و قلتم بم أحببتنا ؟ أليس عيسوا أخا ليعقوب.يقول الرب: و أحببت يعقوب و أبغضت عيسو )).

كما ورد في يوحنا 17/23 ((لأن ألآب يحبكم لأنكم أحببتموني ))


و في يوحنا 17/25-26 (( أما أنا فعرفتها. و هؤلاء عرفوا أنك أنت أرسلتني – وعرفتهم أسمك, و سأعرفهم ليكون فيهم الحب الذي أحببتني به ))

و في رسالة إلى رومية 5/8 ((و لكن الله بين محبته لنا ))

و في رسالة إلى تسالونيكي 2/16 (( نحن نحبه لأنه أحبينا أولا ))

و نستنتج في كل ما سبق أن بنيامين حبيب الرب, و دانيال و سليمان محبوبان له. وأن الله تعالى أحب إسرائيل و الإسرائيليين الطاهرين و التلاميذ و النصارى المؤمنين الإيمان الحق. و عليه فليست محبة الله قاصرة على المسيح وحده عليه السلام بل إن كل الأنبياء و الأطهار و الباريّن الأخيار محبوبون للرب

******

3/ يزعم النصارى أن مما تميز به المسيح عليه السلام أن أطلق عليه لفظ الابن الوحيد كما ورد في يوحنا 2/18 و 3/16 و مرقص 12/2

إن عبارة "الابن الوحيد " في الكتاب المقدس لا تعني بالضرورة الانفراد و الوحدانية الحقيقية بل قد يقصد بها الحظوة الخاصة و المنزلة الرفيعة، يدل على ذلك أن سفر التكوين من التوراة يحكي أن الله تعالى امتحن إبراهيم عليه السلام فقال له: "يا إبراهيم! فقال: هأنذا. فقال: خذ ابنك وحيدك الذي تحبه، اسـحق، و اذهب إلى أرض المـريا... " تكوين: 22/1ـ2.

فأطلق الكتاب المقدس على اسحق لقب الابن الوحيد لإبراهيم، هذا مع أنه، طبقا لنص التوراة نفسها، كان اسماعيل قد وُلِد لإبراهيم، قبل إسحق، كما جاء في سفر التكوين: " فولدت هاجر لأبرام ابنا و دعا أبرام اسم ابنه الذي ولدته هاجر: اسماعيل. كان أبرام ابن ست و ثمانين لما ولدت هاجر اسماعيل لأبرام " تكوين: 16 / 15 ـ 16، ثم تذكر التوراة أنه لما بلغ إبراهيم مائة سنة بشر بولادة إسحـق (سفر التكوين: 17 / 15 إلى 20)، و بناء عليه لم يكن اسحق ابناً وحيداً لإبراهيم بالمعنى الحقيقي للكلمة، مما يؤكد أن تعبير " الابن الوحيد " لا يعني بالضرورة ـ في لغة الكتاب المقدس ـ معنى الانفراد حقيقة، بل هو تعبير مجازي يفيد أهمية هذا الابن و أنه يحظى بعطف خاص و محبة فائقة و عناية متميزة من أبيه، بخلاف سائر الأبناء، و لا شك أن محبة لله تعالى للمسيح و عنايته به أرفع و أعلى و أعظم من عنايته بجميع الملائكة و جميع من سبقه من الأنبياء لذا صح إطلاق تعبير: " ابني الوحيد" عليه.


بعد التفتيش و البحث نجد بأن هناك لفظ ليس أقل منه في الأهمية و هو وصف ( الابن البكر )) و الذي يعتبر أبن الوحيد أقل منه أهمية فقد أطلق على كثيرون طبقا للآتي:

كما ورد في سفر الخروج 4/22-23 (( هكذا يقول الرب: إسرائيل أبني البكر, فقلت لك أطلق أبني ليعيدني ))

و ورد في سفر أرميا 21/9 ((لأني صرت لإسرائيل أبا و أفرا يم هو بكري ))

و أفرا يم هو ثاني أولاد يوسف عليه السلام, كما أنه أطلق على سبط من أسباط إسرائيل

و ورد في المزامير 89/26-27 (( هي يدعوني: أنت أبي و إلهي و صخرة خلاصي. وأنا أيضا أجعله بكراَ فوق ملوك الأرض عليا ))


******

يزعم النصارى أن الله أختص بأن الرب سرٌّ بالمسيح كما وردت في متى 3/17 و وردت في مرقص 1/11 و لوقا 3/22

لكن بعد التفتيش العهد القديم و الجديد نجد بأنه سرٌَ بسليمان أيضا طبقا للآتي:

في سفر الأيام الثاني 9/8 (( ليكن مباركاَ الرب إلهك الذي سٌر بك, و جعلك على كرسيه ملكاَ ))

في مزمور 18/18-19 (( و كان الرب سندي , أخرجني إلى الرحب خلصني, لأنه سرّ بي ))

في سفر الأيام الأولى 28/4 ((أختار الرب يهوذا رئيسا. ومن بني يهوذا بيت أبي, و من بني أبي سٌّر بي فملكني على إسرائيل )) و يهوذا أحد أسباط اليهود


******

يزعم النصارى بأن المسيح وحده بكونه في حضن ألآب (أي الله ) كما في يوحنا 1/18


لكن بعد التفتيش العهد القديم و الجديد نجد أنه شاركه كثيرون في هذا الوصف طبقا للأتي:

في سفر مراثي أرميا 2/22 عن الإسرائيليين (( الذين حضنتهم و ربيتهم أفناهم عدوي )).

كما ورد في سفر التثنية عن يعقوب قوله لبنيامين ((حبيب الرب يسكن لديه آمنا, يسير طول النهار, و بين منكبيه يسكن ))
ولا جدال في أن ساكن بين المنكبين أقوى و أعلى من الجالس في الحضن

و نتحقق و نستنتج بأن هذا التعبير كبقية الألفاظ التي نفتش عنها و نجدها ألفاظ المجازي المعبرة

كما ورد في لوقا 16/23 و هذا تعبير قريب منه (( ورأى إبراهيم من بعيد و لعاز ر في حضنه ))


تقبلوا تحيات أخوكم فى الله أبو الفنون المغربى king منقول
Nach oben Nach unten
Benutzerprofil anzeigen http://voice.ibda3.org
 
هل أطلق لفظ "أبن العلي " على المسيح وحده أم شاركه غيره
Vorheriges Thema anzeigen Nächstes Thema anzeigen Nach oben 
Seite 1 von 1
 Ähnliche Themen
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

Befugnisse in diesem ForumSie können in diesem Forum nicht antworten
صوت المسلم الحر :: ¸ ~¤®§][©][ قسـم النصـرانيــات ][©][§®¤~ ¸ :: ["][ الألوهيــة المزعومـة للمسيح عليه السلام ]["]-
Gehe zu: